الرقية الشرعية

علاج السحر والمس والعين من الكتاب والسنه المطهرة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحجامه وما يتعلق بها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 43
الموقع : www.bisharat88.com

مُساهمةموضوع: الحجامه وما يتعلق بها   الأربعاء نوفمبر 04, 2009 4:44 am



الحجامه جزاء أساسيا من الممارسات الطبيه للعديد من المجتمعات العالمية ، الا أن الاستعمار الغربي اكتسحها ضمن أشياء أخرى عديده في البلدان غير الغربيه وعده خرافه ودجلا وقدم الطب الأكلينكي كحقيقه علمية لا تقبل الجدل ، دون أن يكلف نفسه عناء الدراسه العلميه لهذه الممارسه ، فيكفيها أنها ليست منتجا غربيا حتى يحكم عليها بالأستبعاد .

لكن مرور الأيام كان كافيا ليعيد الغرب النظر في هذا الموقف المتطرف من الحجامه ، فالناس هنا بدأوا ينزعون عن الطب الحديث تقديسه ويبحثون عن نظم طبيه أخرى تكمل ماعجز هذا الطب عن حله ، وهنا ظهر ( الطب البديل ) الذي كانت الحجامه واحدة من أشكاله .
يقول الدكتو أمير صالح عضو الجمعية الأمريكية للطب البديل : لم نلتفت الى الحجامة من الناحية العلمية الا عندما بدأ تدريس العلاج بالحجامة في مناهج الطب البديل الأمريكية والأوربية تحت أسم cupping therapy وتبين لها تأثيرا واضحا في تحسين وظائف الكبد وعلاج بعض أمراض الأنف والأذن والحنجرة وعلآج البدانه والأمراض المتعلقه بضعف المناعه ، فالحجامه تؤدي الى استنفار جهاز المناعه ذلك أن أي خدش يحدث في الجسم يرد عليه جهاز المناعه بالاستنفاروزيادة افرازات كرات الدم البيضاء . المرأه اثناء الحمل يكون جهاز المناعه لديه في أوج نشاطه وكذلك الرجل بعد الحجامة حيث يتم تحريك الدورة الدموية وتنبيه جهاز المناعة. ويتم يتم تنشيط جهز المناعه عن طريق الحجامه من خلال تحديد مراكز معينة في الجلد لاثارتها وتنبيهها من خلال ثلاث طرق :

أولها :اثارة وتنبيه مناطق الألم
ثانيــا : تنبية المناطق العصبية التي لها اتصال بالجلد أي الوصلات العصبية التي تربط بين الجلد وعضو من أعضاء الجسم ، ففي حالة القلب يتم التنبيه في مناطق معينة من الكتف ، وفي البروستاتا يتم التنبيه في أسفل الظهر .

ثالثـا : استخدام ردود الفعل حيث يتم التنبيه في أماكن معينه في الجلد فيحدث ذلك ردود فعل في الأعضاء الداخلية.
مواضع الحجامه ومكانها :
تعمل على خطوط الطاقة كالأبر الصينية ولكنها تعطي نتائج أفضل منها بعشرة أضعاف .
تعمل على مواضع الأعصاب الخاصة بردود الأفعال ولكل عضو أعصاب خاصة بتلك العضو ، فالمعده لها مكانان في الظهر وعندما تمرض يتم أجراء الحجامة في هذين الموضعين .
تعمل الحجامة أيضا على الغدد الليمفاوية وتقوم بتنشيطها مما يقةي جهاز المناعه ويزي من قدرتها على مقاومة الأمراض .
تعمل الحجامة على الأوعية الدمويه وعلى تنشيط خلايا المخ .
تنشط العمليات الحيوية في طبقات الأنسجة تحت الجلد وبين العضلات .
تقلل حالات الورم الناتج عن ضعف نشاط الدورة الدموية خصوصا أجهاد الساقين والتمزق العضلي والكدمات الشديدة .جرى الحجامة على كل ذكر بلغ من العمر 22 عاما وكل أنثى تخطت سن اليأس (بأعتبار أن الحيض يغني المرأه عن الحجامة ) وهذا لا يمنع النساء من الحجامة عند الحاجة اليها .ولا يفضل عمل الحجامة وقت الدورة الشهرية .
أفضل وقت للحجامة عندما يميل الجو للدفء فارتفاع الحرارة يجعل الدم أكثر ميوعه وبالتالي سريع الحركة في الأوعية الدموية مما يعرقل تجمع الكريات والشوائب في منطقة الكاهل .
ويراعى عند عمل الحجامة نظافة أدواتها وتعقيمها وتستعمل لمريض واحد فقط ( يفضل وضع شنطه فيها أدوات الحجامة والأحتفاظ بها وأستعمالها للمريض نفسه )
ضروريات عند عمل الحجامة :
يجب أن تجراء الحجامة تحت أشراف كادر طبي متخصص (يوجد في مملكتنا كوادر طبية متخصصة ومتميزة . ( تحليل الدم مهم قبل أجراء الحجامة ( يجب معرفة نسبة السكر في الدم وكذلك نسبة الهيموجلوبين والصفائح الدموية ونسبة اليوريا وســيولة الدم ) الغرفة المخصصة للحجامة يجب أن تكون طبية ونظيفة ذات تهوية جيدة ومجهزه طبيا باسطوانة أكسجين وجهاز لقياس الضغط والسكر .
الحجامة في السنة النبوية المطهرة:
1-روى البخاري عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي قال :" الشفاء في ثلاثة: شربة عسل وشرطة محجم وكية بنار وأنهى أمتي عن الكي ".
2-وروى البخاري ومسلم في الصحيحين عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي قال :" إن كان في شيء من أدويتكم من خير ففي شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء وما أحب أن أكتوي ".

3 -عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله قال :" إن خير ما تداويتم به السعوط واللدود والحجامة والمشي " رواه الترمذي وحسنه .
4-عن مالك بن أنس بلغه أن رسول الله قال : "إن كان دواء يبلغ الداء فإن الحجامة تبلغه " أخرجه مالك في الموطأ وقال الأرناؤوط :إسناده معضل .
5 -عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله : "نعم العبد الحجام يذهب الدم ويجفف الصلب ويجلو عن البصر " وقال : "إن رسول الله حيث عرج به، ما مر على ملأ من الملائكة إلا قالوا:عليك بالحجامة"رواه الترمذي وحسنه وهو كما قال ( الأرناؤوط ).
6 -عن عاصم بن عمر بن قتادة، أن جابر بن عبد الله رضي الله عنه عاد المقنع بن سنان فقال:لا أبرح حتى تحتجم فإني سمعت رسول الله يقول :"إن فيه شفاء " رواه البخاري .
7-وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي " احتجم وهو محرم في رأسه من شقيقة كانت به " رواه البخاري.

8- وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن أم سلمة استأذنت رسول الله في الحجامة، فأمر النبي أبا طيبة أن يحجمها. قال حسبت أنه قال :" كان أخاها من الرضاع، أو غلاماً لم يحتلم " رواه الإمام مسلم.

9-وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:حدث رسول الله أنه ليلة أسري به ما مر على ملأ من الملائكة إلا أمروه:أن مر أمتك بالحجامة. أخرجه الترمذي وحسنه.

10-وعن سلمى – خادم رسول الله – رضي الله عنها قالت: ما كان أحد يشتكي وجعاً في رأسه إلا قال:احتجم، ولا وجعاً في رجليه إلا قال:اخضبهما " أخرجه أبو داود والترمذي وابن ماجه وهو حديث حسن.
11-عن سمرة بن جندب قال :"رأيت رسول الله وهو يحتجم بقرن ويشرط بطرف سكين فدخل رجل من شمخ فقال له:لم تمكن ظهرك أو عنقك من هذا يفعل بها ما أرى:فقال : هذا الحجم وهو من خير ما تداويتم به " رواه الإمام أحمد .
12-عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما "أن النبي احتجم وهو محرم "رواه مسلم
وعن ابن بحينة رضي الله عنه " أن النبي احتجم بطريق مكة وهو محرم وسط رأسه " رواه الإمام مسلم .
13-عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما " أن النبي احتجم وأعطى الحجام أجره واستعط "رواه البخاري .
14-عن عكرمة عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال " احتجم النبي وهو صائم "رواه البخاري .
15-وعن انس رضي الله عنه قال: احتجم رسول الله حجمه أبو طيبة وأعطاه صاعين من طعام وكلم مواليه فخفف عنه وقال: إن أمثل ما تداويتم به الحجامة والقسط البحري " رواه البخاري .
16-وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "أخبرني أبو القاسم أن جبريل أخبره أن الحجم أنفع ما تداوي به الناس" أخرجه البخاري في تاريخه والحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .
يقول ابن القيم الجوزيه في كتابه الطب النبوي:
.. وأما منافع الحجامة فإنها تنقي سطح البدن أكثر من الفصد، والفصد لأعماق البدن أفضل، والحجامة تستخرج الدم من نواحي البدن. والتحقيق في أمرها وأمر الفصادة أنهما يختلفان باختلاف الزمان والمكان والأسنان والأمزجة. وقد نص الأطباء على أن البلاد الحارة، الحجامة فيها أنفع وأفضل من الفصد، وتستحب وسط الشهر وبعد وسطه وفي الجملة في الربع الثالث من أرباع الشهر، لأن الدم في أول الشهر لم يكن بعد قد هاج وتبيغ وفي آخره يكون قد سكن، وأما في وسطه وبعيده فيكون في نهاية التزايد...
مواضع الحجامة :
احتجم النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا في الأخدعين والكاهل .
احتجم النبي صلى الله عليع وسلم وهو محرم ب(ملل) على ظهر القدم .
احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرم في رأسة من داء كان به .
كان النبي صلى الله عليه وسلم اذا اشتكى أحد رأسه قال:اذهب فاحتجم ، وأذا اشتكى رجله قال: اذهب فأخضبها بالحناء .
أفضل أوقات الحجامة :
احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو صائم محرم . من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر أو تسعة عشر أو احدى وعشرون ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله .
وإن أهم الآداب أن يصوم المرء لحوالي 6-7 ساعات قبل الحجامة
والسنة أن يكون أيام 17,19,21 من الشهر الهجري
فوائد تتعلق بالحجامة:
يستحب لمن أراد الحجامة ألا يقرب النساء قبل ذلك بيوم وليلة وبعده كذلك.ومثل الحجامة في ذلك الفصادة. ومنها: أنه إذا أراد الحجامة في الغد أن يتعشى في ذلك اليوم عند العصر ، ولا ينبغي له دخول الحمام في يومه ذلك.
ومنها أنه ينبغي أن لا يأكل مالحاً إثر الحجامة فإنه يخاف منه القروح والجرب، نعم يستحب له إثرها الحلو ليسكن ما به، ثم يحسو شيئاً من المرقة ويتناول شيئاً من الحلو إن قدر، وينبغي له ترك اللبن بسائر أصنافه ولو رائباً، ويقلل شرب الماء في يومه.
ومنها أنه يستحب ترك الحجامة في زمن شدة الحر في الصيف، ومثله شدة البرد في الشتاء، وأحسن زمانها الربيع، وخير أوقاتها في الشهر عند أخذه في النقصان قبل انتهاء آخره. اهـ.
وعن خلاصة لدراسة أمريكية يكتب د. الحسيني: أن التهاب الكبد الفيروسي في حالاته الشديدة يزيد من القابلية للإصابة بسرطان الكبد، وتضيف الدراسة أن حدوث هذا السرطان عند الرجال حوالي 74% بينما تنخفض عند النساء إلى حوالي 6%، واعتبرت الدراسة أن أهم أسباب هذا الفارق الكبير في نسبة الإصابة بسرطان الكبد بين الجنسين تميز النساء بالمحيض، معتبرين أن خروج دم الحيض ينقي الجسم ويريح الأعضاء وكأنه حجامة طبيعية ربانية.
ويقول الدكتور محمد علي البار (15) في هذا المعنى: ظهرت في الآونة الأخيرة أبحاث مفادها أن القمر عندما يكون بدراً يزداد التهيج العصبي والتوتر النفسي إلى درجة بالغة. ويؤكد الدكتور ليبر ( عالم النفس الأمريكي في ميامي) أن هناك علاقة قوية بين العدوان البشري والدورة القمرية وخاصة بين مدمني الكحول والميالين إلى الحوادث وذوي النزاعات الإجرامية ثم إنه يشرح نظريته قائلاً:" إن جسم الإنسان مثل سطح الأرض يتكون من 80% من الماء والباقي هو من المواد الصلبة، ومن ثم فهو يعتقد أن قوة الجاذبية القمرية التي تسبب المد والجزر في البحر والمحيطات تسبب هذا المد أيضاُ في أجسامنا عندما يبلغ القمر أوج اكتماله، وهو ما عبر عنه القدماء بتهيج الأخلاط وتبيغ الدم، وكما يحدث المدُ في البحر عند اكتمال البدر يحدث هياج الدم وتبيغه في الجسم عند اكتمال القمر ...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roqaty.mam9.com
 
الحجامه وما يتعلق بها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرقية الشرعية  :: منتدى الرقية الشرعية والعلاج :: الطب البديل والاعشاب-
انتقل الى: